تسجيل الدخول

Ads

facebook

 
 
 
 

في نفس المجموعة

صحة الأم

بعد الولادة مباشرة تدخل المرأة مرحلة النفاس، والتي تختلف مدتها بين إمرأة وأخرى، وتستمر عموماً 10 أيام، ويعود الطمث بعد إنقطاعه طوال مدة الحمل،

و يكون لونه أحمر قانياً وشديد الغزارة وقد يحتوي على تجلطات دموية ، وعلى مدى الساعات الست إلى الإثنتي عشرة الأولى، تقل حدة التدفق مع إفساح المجال للشعور بالراحة،

لكن عند النهوض وبداية التحرك، قد تلاحظ المرأة تدفقاً زائداً في الدم، والسبب أنه يتجمع داخل الجسم ويتسرب حين تغير وضعيتها.

ومن الصعب تحديد عدد الفوط الصحية التي تحتاجها المرأة للحفاظ على إنتعاشها، ولكن في البداية، قد يتطلب الأمر تغيير الفوطة كل ساعة أو ساعتين،ثم كل ثلاث إلى أربع ساعات

بعد مرور يومين على الولادة، ومن الضروري شراء أنواع الفوط الصحية المخصصة للولادة لأنها تمتاز بالطول والنعومة والقدرة العالية على الامتصاص مقارنة

بالفوط الصحية العادية، ومع نهاية الأسبوع الأول يمكن استعمال الفوط الصحية العادية اللاصقة داخل الملابس الداخلية، وفي الأسبوع الرابع، ربما تكتفي المرأة بفوط الاستعمال اليومي.

ومن الضروري الإعتناء بالنظافة العامة والراحة بعد الولادة، ولتفادي حدوث أي مشاكل صحية تحتاج المرأة إلى تغيير الفوط الصحية كثيراً حتى تحافظ على انتعاشها وتتجنب الإلتهابات

، كما يعتبر الاستحمام مرة واحدة على الأقل يومياً فكرة جيدة، ويفضل تجنب إستخدام أملاح الاستحمام والصابون وفقاقيع الاستحمام في الأسبوع الأول أو أثناء إلتئام الجروح. 

 

تشعر الحامل خلال فترة حملها بالدوخة أو الدوار وتمرّ بنوبات من الغثيان المتكرّر، ممّا يسبب لها القلق والتعب والمتزايد، وفي خضم هذا الموضوع سنقوم بتوضيح أسباب الدوخة لدى الحامل وماذا عليها أن تفعل للتخفيف منها:

من الطبيعي أن تعاني الحامل في الفترة الأولى من الحمل بالدوار، وذلك لأن تدفق الدم يسعى إلى مجاراة التطور السريع الحاصل في الدورة الدموية، وفي الثلث الثاني من الحمل، يضغط الرحم المتضخم على شرايين الدم، فتصاب بالدوار.

يعد هذا السبب الرئيسي لشعور الحامل بالدوار، إلا أن هنالك أسباب أخرى قد ترافقها طيلة فترة الحمل، ومن أهم أسباب الدوخة لدى الحامل:

- سوء التغذية، أو قلة الأكل لفترات طويلة بحيث ينخفض السكر في الدم.

- هبوط الضغط، قد يكون لقلّة الأكل أو في غالب الأمر عند النهوض بشكل سريع.

- التعب والإرهاق بسبب ضغوطات العمل المنزلية أو غيرها.

وللتخفيف من أسباب الدوخة لدى الحامل ولتفادي أثرهاعليها أولاً الجلوس؛ لأن من شأنه أن يخفف من شدّة الدوخة ويحميها من السقوط، كما عليها أن تتناول وجبة خفيفة وصحية لرفع معدل السكر في الدم، ويجب عدم إهمال شرب الماء بمقدار 8 إلى 10 أكواب يومياً إلى جانب العصائر الطبيعية.

وقد تتساءل الكثير من النساء الحوامل ما إذا كانت نوبات الدوار التي تحصل معهن تشكّل خطورة عليهن، إلا أنها في الحقيقة وغالباً لا تعد خطيرة فهي أمر طبيعي إذا كان سببها طبيعياً أثناء فترة الحمل، أمّا إذا تحوّلت إلى حالات إغماء هنا تكمن الخطورة، الوضع الأنسب لها لها الإستلقاء على الجانب الأيسر، بحيث يزيد تدفق الدم وستزول هذه الحالة.

ما إن استمرّ الشعور بالدوخة مُصاحباً بالصداع الشديد وعدم وضوح الرؤيا وسرعة في نبضات القلب، يجب الإتصال في الطبيب على الفور فقد يكون ذلك منبهاً لإصابة بالحساسية أوالانيميا أو مرض خطير لا قدّر الله. 

 

تعاني العديد من الحوامل من أزمة حقيقية خلال فترة حملهن الأولى وهي أزمة الوحام، وتقع فريسة لها دون العلم بأنها على مقدرة للتخلص منها ببضع خطوات سهلة، أو على الأقل التخفيف من حدّتها والتأقلم معها.

في هذا المقال نقدم لكل إمرأة حامل نصائح لـتخطي أزمة الوحامبسلامة ودون تعب وإجهاد كبيرين:

1. عند الإستيقاظ في الصباح الباكر، وقبل بذل أي مجهود أو حتى التحرك من السرير، تناولي قطعة بسكويت صغيرة.

2. بالنسبة لكيفية تناول وجباتك اليومية، فهذه نقطة مهمة جداً عليكِ تقسيم هذه الوجبات إلى كميات قليلة على فترات طويلة، أي تناولي وجبة كل ثلاث ساعات تقريباً، بحيث تكون معدتكِ غير ممتئلة بشكلٍ كبير وغير خاوية في الوقت ذاته.

3. عليك أن تتفادي تناول الأطعمة الثقيلة على المعدة، التي قد تعرقل عملية الهضم مثل الدهنيات والحبوب التي تسبب النفخة، واستبديلها مثلاً بالموز، والمعكرونة، والتوست، والأطعمة التي تسند النفس وتخفف من الشعور بالغثيان.

4. عليكِ العلم بأن النوم بشكل كافٍ ومريح من شأنه أن يخفف كثيراً عليكِ أثناء فترة الوحام، لأن النوم المضطرب يزيد من الشعور بالغثيان.

5. يجب الإبتعاد عن الروائح القوية خصوصاً في الفترة الأولى من الحمل، مثل الروائح العطرية ورائحة الطبخ والبهارات وغيرها، وأن يكون المنزل عُرضة دائماً للتهوية.

6. في حالات الغثيان الشديد يمكنكِ شرب المياه المعدنية الممزوجة بعصير الليمون للتخفيف منه.

هذه النصائح الست السابقة الذكر كفيلة بالحدّ أو التخفيف على الأقل من شدّة الوحام وتخطي هذه الأزمة بأمان دون التعرّض إلى تعب شديد. 

hammil

سواء اكنت حاملا أو تستعدين للحمل، احرصي على الاكثار من تناول حمض الفوليك لتجنب حدوث تشوهات عند الجنين. إليك افضل 10 أطعمة تمدك بالكميات اللازمة من حمض الفوليك خلال النظام الغذائي :

1- العدس :

العدس من أكثر الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، ويمكنك ادراجه ضمن النظام الغذائي الخاص بك حيث يقدم ½ كوب من العدس المطهو حوالى 180 ميكروجرام من الفولات، وهو تقريبا 50% من الاحتياج اليومي للجسم. كما أن العدس غني بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة خلال فترة الحمل كالحديد، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات سريعة الحرق.

2- الخضروات الورقية :

تحتوي الخضروات الورقية الخضراء على كميات كبيرة من الفيتامينات والفولات. والسبانخ الطازجة على رأس الخضروات الورقية الغنية بالفولات، فالكمية التي تقدر بـ 2 كوب من السبانخ المطهو تؤمن حوالى 218 ميكروجرام من الفولات. أما الكرنب واللفت وغيرها من الخضروات الورقية فتقدم حوالى 50 الى 90 ميكروجرام لكمية ½ كوب.

3- الفواكه الحمضية :

ثمرة كبيرة من البرتقال تحتوي على 55 ميكروجرام من حمض الفوليك، مما يجعلها من الخيارات المثالية خلال فترة الحمل. كما يحتوي كوب من عصير البرتقال على 74 ميكروجرام من حمض الفوليك.

4- الهليون:

كوب من الهليون يحتوي على 79 ميكروجرام من الفوليك. يمكن تناول الهليون المطهو على البخار كطبق جانبي خلال فترة الحمل.

5- الفاصوليا الحمراء :

الفاصوليا الحمراء من أفضل الأطعمة التي يمكن إضافتها للعديد من وصفات الطبخ. ½ كوب من الفاصوليا المطهوة يحتوي على 115 ميكروجرام من الفولات. يمكنك شراء الفاصوليا الجافة ونقعها لفترة قبل الطبخ، كما تتوافر أيضا الفاصوليا المعلبة التي تحتوي على نفس الكمية من الفولات.

6- البروكلي :

البروكلي يعزز المحتوى الغذائي من الفولات، فالكوب الواحد من البروكلي يحتوي على 104 ميكروجرام من الفولات، اي حوالى ربع كمية الاحتياج اليومي للجسم. والبروكولي مصدر ممتاز للفيتامين C، والبيتا كاروتين. كما يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، والكالسيوم والحديد.

7- الخبز والحبوب المعالجة :

الأطعمة المصنعة من الحبوب الغنية بحمض الفوليك (يضاف لها المزيد من حمض الفوليك بعد عملية التصنيع). فعلى سبيل المثال، المعكرونة المصنعة من الحبوب الكاملة تحتوي على 100 ميكروجرام من حمض الفوليك، وشريحة من الخبز الغني تحتوي على 60 ميكروجرام.

8- بذور دوار الشمس :

حفنة من بذور دوار الشمس تحتوي على 82 ميكروجرام من حمض الفوليك. ينصح بتناول بذور دوار الشمس (اللب السوري) كسناك خفيف خلال فترة الحمل. وهي أيضا مصدر ممتاز للحديد والكالسيوم.

9- الأفوكادو :

الأفوكادو من الأطعمة الممتازة خلال فترة الحمل أو الاستعداد للحمل. كوب واحد من شرائح الأفوكادو يحتوي على 90 ميكروجرام من الفولات. أيضا، الأفوكادو غني بالأوميجا 3، وهي واحدة من الدهون الصحية المفيدة لقلب الأم ونمو الدماغ لدى الجنين.

10- عصير الطماطم :

عصير الطماطم يحتوي على نسبة سكريات أقل، ونسبة عالية من حمض الفوليك. الكوب الواحد من عصير الطماطم يحتوي على 48 ميكروجرام من الفولات. كما يحتوي أيضا على الحديد والفيتامين C. 

هناك أصناف محددة من الطعام لا ينبغي على الحامل تناولها، لما فيهامن مكونات تعرض الجنين للخطر، وهذه تشمل:

1. اللحم أو الدجاج غير المطهو: لاحتوائه على أنواع من البكتيريا من شأنها أن تصيب الحامل بالتسمم الغذائي، فمنالمعروف أن الطهو يقتل البكتيريا، كما تنصح الحامل بتوخي الحذر عند شراء أصنافاللحوم المجمدة تحسباً لأن يكون تاريخ صلاحيتها منتهياً، واختيار الأنواع الجيدةوالمضمونة لتجنب الإصابة ببكتيريا "اللستيريا" التي تسبب التسمم الغذائي، كما ينصح خبراء التغذية بمراعاة النظافة عند تقطيع اللحم أو الدجاج وغسل اللحم بالخل قبل طهوه.

2. المعجنات الجاهزة: مشكلة المعجنات الجاهزة أنها تعتبر مرتعاً خصباًلبكتيريا "اللستيريا"، وإذا وصلت هذه البكتيريا إلى الأمعاء فإنها تسبب مشاكل للحامل هي في غنى عنها.

3. الأجبان الطرية والجبنة الزرقاء: للسبب السابق نفسه، فإن الحذر من بكتيريا "اللستيريا" يفرض تجنب منتجات الألبان غير المبسترة،ورغم أن بعض الأنواع غير المبسترة مثل البارميزان لا بأس بها إلا أنه من الأفضل لصحة الحامل أن تتناول أصناف الأجبان الصلبة الأكثر أماناً مثل الشيدر.

4. بعض أنواع السمك: مثل التونة والقرش أبو سيف وغيرهما، لاحتوائهما على مستويات عاليةمن الزئبق السام، الذي يمكن أن يسبب عيوباً خلقية للأجنة، لأنه يتسرب عبر المشيمةويمكن أن يؤثر على نمو الجهاز العصبي، ومن هنا يحذر الأطباء من تناولها أكثر من مرةفي الأسبوع.

5. الفول السوداني: تنصح الأمهات بتجنب الفول السوداني أثناءالحمل للاحتياط من حساسية الفول السوداني الآخذ في الانتشار بين الأطفال،

وينبغي أنيزداد الحرص في حال وجود حالات إصابة سابقة في محيط العائلة، وهذا لا يعني تجنبأنواع المكسرات الأخرى لأنها تعتبر مصدراً جيداً للبروتين والماغنيسيوم والفيتامينات.

6. الكافيين: يمكن أن يتسرب الكافيين للطفل عبر المشيمة ممايهدد الطفل بالقلق وفرط النشاط.

7. المحار والسوشي الصيني: تناول السمك غيرالمطهو يمكن أن يسبب تسمماً غذائياً لأنه يحتوي على طفيليات سامة ولذلك ينصح بتجنبه،

وفي حال الرغبة في تناول السوشي من الأفضل اختيار الأنواع التي تحتوي على سمك مطبوخ، والشيء نفسه مع المحار غير المطهو لأنه يحتوي على أنواع من البكتيريا لايتم تدميرها إلا بالطهو.

 

الصفحة 1 من 2